زوجي مشغول والحرامي شبع مني ومن طيزي نيك وزوجي ولا عندو خبر

زوجي مشغول والحرامي شبع مني

زوجي مشغول والحرامي شبع مني ومن طيزي نيك وزوجي ولا عندو خبر

زوجي مشغول والحرامي شبع  ومن طيزي نيك وزوجي ولا عندو خبر كان يوم عادي عندما دخلت غرفتي وبدئت ارتب الملالبيس ولم اكن اتوقع ان في البيت لص ساخن يعشق النيك اكثر من السرقة وضع يدة على فمي وبدء يدعك بزازي الكبيرة كنت خائفة ومستمتعة في وقت واحد فلقد كان يملك قضيب كبير ومنتصب اكبر من قضيب زوجي العجوز الذي كان مشغول بالحديقة والحرامي يشبع من كسي نيك ولقد جعلني الص ارضع زبة وبعد ان انتهى مني ذهب وترك البيت وكان شيئا لم يحدث وزوجي مازال مشغول